12
ابريل
2018
ذكرى كمال سبتي السنوية في انتظار أيميل البيت الابيض
نشر منذ Apr 12 18 pm30 07:38 PM - عدد المشاهدات : 462

ذكرى كمال سبتي السنوية

في انتظار أيميل البيت الابيض
نعيم عبد مهلهل

اكثر من عشرة اعوام مرت على وفاة الشاعر العراقي الكبير كمال سبتي الذي كان من المستمتين في الدفاع عن كل شيء يحمل رائحة الناصرية . وعلى حد قوله ذات المرة : أدافع حتى عن باقة الفجل المزروعة بتربة الناصرية.
زار كمال الناصرية بعد منفى 17 عاما ، قادماً من منفاه الهولندي ثم بقي لأيام وعاد مسرعا بعد ان تدبَ فيه الهلع يوم كنت اوصله الى بيت اخته في منطقة الحبوبي ودارت اشباكات الشوارع بين القوات الايطالية المحتلة والصدريين .
وقتها حزم حقائبه وقال : سأعود الى هولندا .لقد هربت من هرب كي لا أموت فيها ، ولا أريد أن اعود لحرب اموت فيها.
لكنه مات بعد عام في حربه مع قرحة المعدة عندما توفي وهو جالس امام جهاز الحاسوب في غرفته ، وربما بقيت شاشة الحاسوب شغالة لحين شعور الجيران أن كمال لم يخرج من شقته لايام ، وربما كان على الشاشة اخر حوار اجريته معه عندما اخبرني قبل موته بساعات انه يراجع الحوار .
كمال يفتخر أنه الوحيد من ابناء الناصرية من تكلم مع الرئيس الامريكي جورج بوش عبر البريد الالكتروني عندما طالبه ورجاه اطلاق سراح صديقه الروائي محسن الخفاجي الذي كان معتقلا في سجن بوكا.
كان مزهوا وهو يرسل لي رد البيت على ايميله :انهم سعداء يأيميله الذي سيأخذ طريقه في البريد الرئاسي وعليك أن تنتظر الرد .
قال كمال وقتها وبكبرياء : تخيل يا نعيم ، كمال سبتي ينتظر ايميلاً من الرئيس جورج بوش.
لكن الرئيس خذله ولم يرد ، ولم يطلق سراح محسن إلا بعد سنوات ، وربما بسبب هذا الهاجس صنع كمال رؤى كتابه الشعري ( بريد عاجل للموتى ).
الآن كمال ومحسن اصبحا من بعض غراميات ذلك البريد المستعجل . إذ ارتحل كمال الى آخرته ، ولحقه محسن بعد اطلاق سراحه بسنوات .
وحتما هما الآن سوية في مكان ربما ابعد من المجرات الكونية يراجعان سوية كتابين جديدين لهم ، ولم يعد ضروريا ان يتذكر الرئيس ويرد على ايميل كمال.


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تؤيد المظاهرات المطالبة بحل مجلس النواب العراقي ..

155 صوت - 30 %

19 صوت - 4 %

عدد الأصوات : 513

أخبار
التوقيت الان
تابعنا على الفيس بوك
حالة الطقس
booked.net
عداد الزوار
Flag Counter