2
مايو
2019
رجال مخلصون للعراق واهله لا تلهيههم تجارة ولا بيع
نشر منذ 4 شهر - عدد المشاهدات : 156

رجال مخلصون للعراق واهله لا تلهيههم تجارة ولا بيع
محمد الشكرچي

يلدُ العراق من الرجال كنوزاً لا تفنى، ومن المعادن اثمنها، بل لا منحم مثل العراق في انتاج مثلها ابداً، هذا هو العراق الذي لم يعرف العالم بأسره بلادًا تكالبت عليها الدنيا ولم ينحنِ الا لله وحده، وطنُ كتب الملاحم كلها، بدءًا من اساطير الخليقة الاولى وصولاً الى اليوم، حيث هناك جلجامش وانكيدو اللذان مزقا جدران الخوف وقاوما مخالب الشر، فأنتصرا، حتى مع مصرع انكيدو لكن القصة لم تنتهِ بموت هذا الرجل الحر، بل ان ثمة ابناء لانكيدو بربرة كتبوا بمداد الذهب قصص الايثار، وتركوا عواصم الكون الفارهة، والحياة التي يحلم بها الطامحون في اصقاع الارض، وعادوا هنا الى ارض الوطن الذي حملوه رايةً واية، راية للحق والهدى والصلاح، وايةً للايمان والمحبة والخير، فكانوا سفراء للوطن في المغترب، وكانوا اسواراً له في داخله، يذودون عنه الملمات ويدفعون عنه الصعاب كلها ببآس شديد. في كل زقاق من ازقة العراق، مثل هذا النموذج الفذ، انهم رجال الوطن وثروته التي لا تنضب، وذخيرته حين تعطل لغة السلاح، فأي وطن بلا رجال، مجرد ساحة خلفية يمارس فيه الوحوش وحشيتهم، واذ كانت هذه قصة حديثنا اليوم، فأن في قصة بطل حكايتنا خير شاهد على ما نقول، وخير مثال على ما ندعي، فمثل هذا الرجل الذي دان بالولاء للوطن، ونذر من اجله حياته وكل ما يملك، لا يزال مؤمنا ان شعبه يستحق نبتة الخلود، حتى وان دفع لها جهده وصحته ووكل شيء من اجلها، هذا الرجل اشترى العراق بنفسه كما اشتراه اخوته من ابطال قواتنا الباسلة وحشدنا المقدس، وسبظل على عهده مهما حاول المحاولون ثنيه عن مسيرته، او هددته متغيرات الحياة بشتى انواع المحن والمغريات حتى، فنعم الرجل الذي قدم الوطن على ما سواه، ونعم الوطن الذي ينجب هولاء الابناء البررة.

صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تؤيد المظاهرات المطالبة بحل مجلس النواب العراقي ..

155 صوت - 30 %

19 صوت - 4 %

عدد الأصوات : 513

أخبار
التوقيت الان
تابعنا على الفيس بوك
حالة الطقس
booked.net
عداد الزوار
Flag Counter