6
ابريل
2016
مئات العراقين ينتظرون على الحدود السورية التركية.. ومناشدات عاجلة لإنقاذهم
نشر منذ Apr 06 16 pm30 11:51 PM - عدد المشاهدات : 25093

الحدث برس/ بغداد

وجهت منظمة السلام العراقية لحقوق الإنسان، نداءات استغاثة، لمساعدة نحو 300 عراقي جميعهم من محافظة الأنبار، عالقين على الحدود السورية التركية في معبر "باب السلامة" بعد فرارهم من القصف وبطش تنظيم داعش، ودخولهم سوريا بهدف الوصول إلى تركيا.

وقال رئيس المنظمة، محمد علي، في تصريحات صحيفة، إن "صورا مفزعة لمئات العراقيين وردتنا، وهم في وضع مزر؛ نصفهم من النساء والأطفال، هربوا من مدن الأنبار إلى سورية أملا بدخول تركيا من هناك بعد القصف الوحشي الجوي وجرائم داعش وحملات الخطف والإعدام التي تنفذها مليشيات الحشد الشعبي للهاربين من الأنبار إلى مناطق الوسط والجنوب".

وأضاف أن "عدد النازحين نحو 300 عراقي، بينهم ما لا يقل عن 180 طفلاً وامرأة، وقام نازحون سوريون بمساعدتهم في التشارك بالخيام وما يملكون من طعام". مضيفا أن مطالبهم تتلخص بإدخالهم إلى تركيا ومن هناك التوجه إلى كردستان العراق، حيث توافق سلطات الإقليم على استقبال أهالي الأنبار الفارين من بطش داعش والقصف"، وفق قوله.

ولفت إلى أن النازحين "لا يريدون البقاء في تركيا؛ فقط ستكون بلد عبور، وهم منذ أسابيع عالقون على الحدود، وبينهم كبار سن وأطفال بحاجة إلى علاج فوري".

وأوضحت لجنة حقوق الإنسان في البرلمان العراقي أنها "تحاول التواصل مع العالقين"، وقالت عضوة اللجنة، ماجدة أحمد، إن "المعلومات المتوفرة لدينا تتعلق بهروب العوائل من الأنبار باتجاه سورية، مستغلين مناطق تسيطر عليها المعارضة السورية وليس مناطق داعش؛ حتى يصلوا إلى تركيا أملا بالخلاص من القصف وحواجز المليشيات التي تنتظرهم بطريق الفرار إلى بغداد والجنوب.

صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
التعليق بالفيس بوك
التعليقات
استطلاع رأى

هل تؤيد المظاهرات المطالبة بحل مجلس النواب العراقي ..

155 صوت - 30 %

19 صوت - 4 %

عدد الأصوات : 513

أخبار
التوقيت الان
تابعنا على الفيس بوك
حالة الطقس
booked.net
عداد الزوار
Flag Counter